الأب أندرو هاليمبا، من المؤسسة البابوية “عون الكنيسة المتألمة”، يحصل على جائزة  “Pro Redemptione”

بولندا ، 19 أكتوبر 2019

اليوم، وخلال احتفال أقيم في المدرسة الكبرى لجماعة الفداء في بولندا، حصل الأب الدكتور أندرو هاليمبا، مدير قسم الشرق الأوسط في المؤسسة البابوية “عون الكنيسة المتألمة” (Kirche in Not) على جائزة “Pro Redemptione” عن مساعيه في الإغاثة والجهود الدبلوماسية لتعزيز السلام وإنقاذ وجود المسيحيين في بلادهم الأصلية في الشرق الأوسط، مهد الإيمان المسيحي.

تأسست “Pro Redemptione” في عام 2014، وهي عبارة عن مبادرة من دار النشر “Homo Dei” والتي تصدر كل ثلاثة أشهر تحت نفس العنوان. تهدف هذه الجائزة إلى تعزيز المثل الأعلى للعمل من أجل الخلاص من خلال الإشارة إلى مثال الأشخاص الذين قاموا من خلال عملهم والتزامهم بوضع هذا النموذج موضع التنفيذ.

الأب أمضى هاليمبا 12 عامًا في زامبيا، بأفريقيا، وعمل أيضًا كمدير لمركز التكوين التبشيري، وأمين لجنة البعثات في مؤتمر الأساقفة في بولندا ومندوب الشؤون التبشيرية. في نطاق أنشطته، قام أيضًا بتطوير الترجمة والعمل العلمي، مما حقق مجموعة من الإنجازات. يعمل الأب هالمبا منذ 15 عامًا في المؤسسة الخيرية البابوية “عون الكنيسة المتألمة” (Kirche in Not)، وهو المسؤول عن مساعدة الكنيسة في 23 دولة في الشرق الأوسط وبلدان شبه الجزيرة العربية.

قال الكاهن الحائز على الجائزة: دعا “مؤسس “عون الكنيسة المتألمة”، الأب ويرينفريد فان ستراتن، واسمه يعني “محارب من أجل السلام”، دعا الناس إلى التعاطف والشجاعة لفتح قلوبهم للسلام، ولكن الاعتزاز بالسلام لا يكفي اليوم، بل يجب أن نصبح أدوات سلام في بيئتنا ولإخواننا وأخواتنا الذين يعانون من الاضطهاد في جميع أنحاء العالم.”

في الإصدار السادس من جائزة  “Pro Redemptione”، وإلى جانب الأب هالمبا، تم تكريم: حركة القلوب النقية مع الأب Mieczysław Piotrowski تقديراً لمساهمته في تبشير الشبيبة؛ الأب الدكتور Mirosław Cholewa مع مجلة “Pastores”، لاهتمامه بتكوين الكهنوت؛ الأب البروفيسور Marek Starowiejski، الباحث الشهير في العلوم اللاهوتية والخبير في المسيحية القديمة وعلم الدوريات، وذلك عن إنجازاته العلمية البارزة وشهادة الحياة؛ والشماس الدكتور Jacek Pawłowicz، لتعاونه الطويل الأمد مع المجلة الفصلية “Homo Dei” .